لجنة التراث غير المادي تعقد اجتماعها التاسع في باريس

عقدت اللجنة الدولية الحكومية المعنية بصون التراث الثقافية غير المادي دورتها السنوية التاسعة في باريس، في الفترة من 24 إلى 28 تشرين الثاني/نوفمبر، برئاسة خوسيه مانويل رودريغيز كوادروس (بيرو). وتحرص هذه اللجنة المؤلفة من 24 عضواً على تطبيق أحكام اتفاقية عام 2003 بشأن صون التراث الثقافي غير المادي التي تضم حالياً 161 دولة طرفاً. ونظرت اللجنة خلال دورتها في 27 تقريراً دورياً عن تطبيق الاتفاقية وفي 8 تقارير عن الوضع الراهن للعناصر المدرجة في قائمة التراث الثقافي غير المادي الذي يحتاج إلى صون عاجل. وفي هذا الصدد، صرحت المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا، ما يلي: "يتبين من حيوية هذه الاتفاقية ومن الاهتمام الذي تثيره أن بلداناً كثيرة باتت تعترف بأن التراث غير المادي هو أداة تضمن تحقيق التنمية المستدامة، إذ تعمد هذه البلدان إلى إدراج عدد متزايد من التدابير الرامية إلى صون هذا التراث في برامجها الخاصة بالتنمية والتخطيط". ونظرت اللجنة أيضاً في الطلبات المقدمة لإدراج عناصر محددة في القائمتين المتعلقتين بالتراث غير المادي، الذي يحتاج إلى صون عاجل، والقائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للبشرية. وتُدرج في قائمة الصون العاجل عناصر التراث الثقافي غير المادي الحيّ البالغة الهشاشة أو المعرضة للخطر، التي يُعد صونها مسألة ملحّة. وتتضمن هذه القائمة حالياً 35 عنصراً، وهي تتيح للدول الأطراف في الاتفاقية حشد ما يلزم من تعاون ومساعدة على المستوى الدولي لضمان نقل هذه الممارسات الثقافية بمشاركة المجتمعات المحلية المعنية. وترد فيما يلي العناصر الثمانية التي تم ترشيحها في عام 2014 لغرض إدراجها في قائمة الصون العاجل: • كمبوديا: كون لبوكاتور • كرواتيا: الفن التقليدي لصناعة الفخار باستخدام دولاب الخزف في بوترافلييه وفيليز • إثيوبيا: عيد فيرشاتو • هندوراس: التقاليد الشفهية لجماعة تولوبانيس في مونتانيا دي لا فلور • كينيا: رقصة إيسوكوتي عند جماعتَي إيسوخا وإيداخو في غرب كينيا • باكستان: تعزيز وصون باتيالا غارانا، إحدى "مدارس الفكر" العشر المختصة بالموسيقى الكلاسيكية في باكستان • أوغندا: حفل تطهير الصبيان عند جماعة لانغو القائمة في شمال وسط أوغندا • فنزويلا (جمهورية - البوليفارية): التقليد الشفهي لجماعة مابويو وخصائصه الرمزية في أرض أجداد هذه الجماعة وأُدرج في القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للبشرية 314 عنصراً حتى الآن. والغرض منها هو تسليط المزيد من الأضواء على التقاليد والمهارات التي تحملها المجتمعات المحلية، وذلك من دون تكريس أي طابع مميّز أو حصري قد تتسم به.